الرئيس المصري وملك البحرين يؤكدان أهمية خروج القمة العربية بقرارات ترقى لمستوى…

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وعاهل مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أهمية أن تخرج القمة العربية المقرر عقدها خلال يومين في الأردن بقرارات مؤثرة وعملية ترقى لمستوى التحديات التي تواجه الأمة العربية، وبما يلبي طموحات وآمال شعوبها ويستعيد وحدة صف الدول العربية بما يساهم في تعزيز قدرتها على حماية مصالحها المشتركة والوقوف بحسم أمام كافة محاولات التدخل الخارجي في شؤونها.
وجاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها الرئيس المصري يوم الإثنين، مع ملك البحرين بمقر الرئاسة المصرية، تناولت مختلف جوانب العلاقة المتميزة بين البلدين إلى جانب الموضوعات المطروحة على القمة العربية ومجمل الأوضاع في المنطقة، وفقاً لما صرح به السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية.وقال المتحدث الرسمي المصري، إن الجانبين أكدا حرصهما على مواصلة التنسيق المشترك قبل وأثناء القمة العربية، خاصة على ضوء توافق رؤى البلدين حول معظم القضايا الإقليمية والدولية.وأوضح أن الرئيس السيسي، أكد خلال المباحثات أن أمن مملكة البحرين والخليج العربي بصفة عامة هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، معرباً عن حرص مصر على دعم استقرار البحرين وضمان سلامة شعبها، فيما أكد ملك البحرين مساندة بلاده لجهود مصر في حربها على الإرهاب مشيراً إلى أهمية التنسيق بين البلدين وبين كافة الدول العربية للقضاء على تلك الآفة التي تهدد أمن وسلامة المنطقة بأسرها.كما أكد ملك البحرين حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر في كافة المجالات بما يساهم في المزيد من الارتقاء بمستوى التعاون القائم بالفعل بينهما، مشيداً في هذا الصدد بالتعاون العسكري بين البلدين والذى تمثل مؤخراً في مشاركة القوات المسلحة المصرية في تدريبات “حمد 2” بالبحرين خلال الشهر الجاري، بما ساهم في تبادل الخبرات بين الجانبين فى هذا المجال.وذكر المتحدث الرسمي أن المباحثات شهدت كذلك استعراض مجمل الأوضاع في المنطقة، حيث أكد الزعيمان أهمية دعم كافة محاولات التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة، بما يساهم في استعادة الأمن في المنطقة العربية ويدعم استقرار دولها ومؤسساتها الوطنية ويصون سلامتها الإقليمية ومقدرات شعوبها.