قوات سوريا الديمقراطية: نؤكد عدم تعرض سد الفرات بالرقة لأي أضرار

أكدت غرفة عمليات غضب الفرات التي تشنها قوات سورية الديمقراطية (قسد)، عدم تعرض سد افرات لأي أضرار.
وقالت الناطقة باسم غرفة “عمليات غضب” الفرات جيهان شيخ أحمد، في بيان، إن “فريق المهندسين الذي دخل سد الفرات، خلال فترة تعليق العمليات القتالية في محيط السد ظهر اليوم الإثنين،، أكد عدم تعرض السد لأي أضرار”.وكانت قوات (قسد)، علقت العمليات العسكرية في محيط السد لمدة 4 ساعات، ابتداء من الساعة الواحدة من ظهر اليوم الإثنين، موضحة أن الهدف من تعليق القتال هو “أن يتمكن فريق المهندسين من الدخول إلى السد والقيام بمهامه”.وأضافت شيخ أحمد: “بعد التقصي والتحري، تم التأكد ان السد لم يتعرض للأذى ولم يلحق ضرر بنظام عمله”، وأوضحت: “مقاطع الفيديو التي انتشرت على وسائل الإعلام حذرت من مخاطر انهيار السد، وعزت ذلك إلى الاشتباكات في تلك المنطقة.. نحن كغرفة عمليات غضب الفرات أصدرنا بياناً وتشاركنا وضع السد”.وتابعت قائلة: “ولكن من أجل تفنيد ادعاءات إرهابيي داعش التي تهدف إلى نشر الرعب بين الأهالي، أفسحنا المجال لفريق من المهندسين والخبراء للمرور إلى السد للتأكد من الوضع. وبعد جولة للفريق في كامل السد، تبين أن السد لم يتعرض إلى أي أذى ويتابع عمله”.ولم تذكر جيهان تفاصيل عن تركيبة أو تبعية فريق المهندسين الذي اطلع على الواقع العملية للسد لكن جميع المؤشرات تؤكد أن المهندسين يتبعون للحكومة السورية حيث تتواجد في مدينة الطبقة الواقعة تحت سيطرة تنظيم “داعش” والقريبة من السد ورشات تابعة لوزارة الموارد المائية السورية منذ سقوط مدينة الطبقة بيد التنظيم وعملت هذه الورشات على مدار السنوات الماضية على صيانة السد علما أنها تتقاضى رواتبها من الحكومة السورية.